عَلمٌ و أثر .........
احد المشاريع المهمة  جدا والقليلة الذي سطع للظهور في 2004 للحفاظ على ارث المعرفة والادب العراقي وتعريف الاجيال العراقية الجديدة بها لتبقى الصلة بين الحاضر والماضي الثري بابداعاته ونتاجاته وذلك من خلال اعادة طبع كتب غنية بقيمتها الادبية والفنية والتاريخية
بدأ المشروع برسالة وجهها الاستاذ الكبير الراحل كامل شياع الى محي الدين زه نكه نه للعمل كرئيس تحرير لهذا المشروع والذي كان تحت عنوان أولي هو " اعلام الثقافة العراقية "  ، وقد تحقق ذلك بعد ان غير محي الدين زه نكه نه العنوان الى "عَلمٌ و أثر " وقد أصدرت السلسلة عددا من الكتب القيمة جدا منها :-
على طريق الهند  لمؤلفه  عبد الفتاح إبراهيم  الذي طبع اول مرة في 1932
تأريخ العرب في الاسلام  تأليف الدكتور جواد علي
في النحو العربي ، نقد وتوجيه لمؤلفه الدكتور مهدي المخزومي
دراسات في تأريخ الاقتصاد والفكر الاقتصادي  تأليف  إبراهيم كبه  
أصداء الزمن  لمؤلفه عبد المجيد لطفي
التأريخ مجاله و فلسفته  ـ تأليف الدكتور نوري جعفر
وغيرها كثير .
لكن بسبب تدهور الأوضاع الامنية. توقف اصدار (عَلمٌ و أثر)

 

كلمة محي الدين زه نكه نه عن السلسلة

 

كلمةالدكتورة ناديـة العزاوي

سلسلة(عَلم وأثر) مشروع ثقافي عراقي جميل ،إنطلق في ظروف تاريخية حرجة وبالغة التعقيد ،أريد منها ترسيخ إنجازات المبدعين العراقيين في الذاكرة الوطنية الثقافية المتعالية على الانشطارات والتقسيمات والمحاصصات ،لأنّ الثقافة الحقيقية أوسع مدىً من كلّ ذلك . إختيرت لجنة مشرفة على المشروع برئاسة الراحل محيي الدين زنكنة وعضوية الأستاذ  سهيل سامي نادر ود.نادية غازي العزاوي ود.حيدر سعيد والأستاذ خضير اللامي والآنسة سهيلة شفيق وكريم حواس. عقدت اللجنة عدداً من الاجتماعات وقدّمت اقتراحاتهاوترشيحاتها للرموز الثقافية النوعية لتسليط الأضواء عليها من جديد ، واختيار الكتاب الأبرز في إنجازها ،فكانت الحصيلة إصدارات مهمة لقيت صدىً طيباً بين الجمهور لأعلام من شتى الاتجاهات والاختصاصات المعرفية ، منهم: 

  ( عبد الفتاح ابراهيم،محمد باقر الصدر ،مهدي المخزومي ،محمد أمين زكي ،إبراهيم كبة ،غائب طعمة فرمان ،جواد علي ،....وغيرهم ).  لم يتوقف المشروع إلاّ بانفراط عقد اللجنة في ظل ظروف التوتّر الأمني والطائفي ،فرحل من رحل وهاجر من هاجر .  

   كان محيي الدين زنكنة حريصاً على الاستمرار في المشروع لمردوده الثقافيّ الوطنيّ والتقدميّ لأنه أراده ردّاً على كلّ الانتكاسات في جوانب الحياة الأخرى في العراق ، وبالرغم من توقّف المشروع فإنّ الذي قُدّم يستحقّ الإشادة والإعجاب .

       د. نادية غازي العزاويّ

 

Copyright © 2010 muheealdeenzangan.com, All rights reserved.   Home Contact us